الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

من أجلك أنت




من أجلك أنت

لأنة الحب ..
يملئني الهمس بالجنون

أقتحم قارورة أحباري والحرف أميرا بلاحدود

أسكب من أبجدياتي مفردات كيانها نوبات هسترية






من أجلك أنت


بلون البحر أتشكل أحبارا

أسطر بين مساحات الشطأن أحبك

بلون السماء أهيم رياحا

اسطر بين فضاء سحابها احبك






أنثاي
فوق سفن الآمال أبحر بقلبي حيث أنت

أصارع نواة البحر الأزرق بشراع من شغف

من أجلك أنت أتحدى كون الأبجديات

أخوض مراسم التعبير والبوح لعينيك


أنثاي

يا جنوني وأمطار شتاء هذياني في عشقك

أنى أترسب ندى على نوافذك

أتوق بلا هدى لعينيك

من أجلك أنت انظم قراطيس العشق
أعيد ترتيب فنون الترانيم والحب
أعيد مراسم البوح وشغاف الهمس

أنثاي
هذا المساء يدعوني القلم للمكوث بين هذياني
اكتب عن سحر فاق براعة فينوس استحواذا للقلوب
انسج ترنيمة سلام تملئ كوني بالحب
اخط مهدا جديد لدروب العاشقين

أنثاي
هنا على شطأن بحر العشق الأزرق
أشيد مملكة من الأمان لعينيك
ارسخ فاروز الوفاء بين فلا محيطنا

أنثاي
براءة عيناك تعيد تشكيلي كل مساء
تجعلني غرور الأمير بسيف الهدى






















تعيدتنظيم نبضاتي بحروف اسمك الساحر










بقلم
أمير الحرف




الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

بلا دثار




جردني الاشتياق ..
من دثار صمتي ..
جنح بمراكب أشواقي
لعنفوان محموم بين رحى شطئانك
عاجزا بين زوايا الاجتياح وأشباه المرايا

أيا سيدتي
أنى أغرق دون أملا لبقائي
بين جزرا تحطمت على مرساها مرابط جأشي
أحرقت كل شراعا باق لعودتي ..
أتشبث بعتمة ضفائرك ملاذا بأثير.. تصبو له ذاتي
أيا سيدتي ...
كنت والهوى ملاحا يبحث بين المراسي 
عن أمواجا تحتوى جموحي ..
مجنونا لا يعتريه سوى مغامرة بين عيون الفلاة
ربانا لا يرنو لنجاة ..
بمحيط أمواج الهوى ..
أيا سيدتي ....
للبحر هديرا تشتاق له نفسي
وللغرق لذة عندما أمكث بين أنامل محياكى
أيا سيدتي ..
أعلم أن سلوك نفسي توحشا بين ربى شطأنى
وجوف ظلمتك عاتيا لن يرحم أنفاسي ..
أيا سيدتي ...
اشتاق لنو ارس بحرك تلتقم الهوى من فاهى
ودوامات الاشتياق تجرني لعمق نهداكى
فالموت بين رحى ظلمتك ..
أصبح غاية اشتياقي ..
أيا سيدتي ...
أصبحت بلا صمتا ..
ولا هدوء بين أبجدياتي ...

..........

بقلم أمير الحرف


أحيانا تصبح الحروف غير قادرة على التعبير 


مملكة الدموع



مملكة الدموع ..
صرحا اركانة الالم ..
داخل عذابات الحروف ..
هناك بين مستوطنات الابجديات ..
قررت أن أحيا على بحيرة عائمة من الدموع ..




ابكى فى صمت .. احيا فى صمت ..


اودعت حروف الابتسام والامل بين جعبة الابجديات الحزينة ..
اصبح الامل شبحا يحوم ليلى بين عتمة ويأس يقيد ملامح الابتسام ..

هنا صغيرتى .. صارعت الوقت ..
هنا بقايا الانا .. هنا يا صغيرتى بقايا الانسان ..
هنا صغيرتى كان مولد الابيض بداخل قلب رجل يصارع البقاء ..


هنا صغيرتى كان مولد القلم بمملكة الدموع ..

هنا انتحرت احلامى ين السطور


هنا ذبحت امالى على طاولة الوقت

هنا كان اول كأس من الدموع تجرعتة بلا أنيس

هنا وحيدا قضيت اطلال عمرا مضى بلا توقف
هنا يا صغيرتى مملكة أميرا لحرف
مملكة رذاذ المطر بمذاق الدموع
عاشق روح بلا روح تتوق للعشق
سراب سراب ...
سراب سراب ....


لازلتى تصرين على الاقتراب ؟؟
لازلت على يقين انك قادرة على قرأتى ؟؟
صغيرتى انتى لازلت بين سطور صفحاتى الاولى ؟؟


بين رمال ودموع ..
سطورا حملت بقايا اشلاء حلم ..
كان من حقى الحلم ..
وكان على القدر كتابة عمر احلامى
هنا رأيتها تذبح أمام عينى مرئ العين
وهنا صرخت .. قاومت .. قاتلت
وأتت الهزيمة بكل مذاقها المر
هزمنى قدرى ..
جردت حتى من ابسط حقوقى كأنسان
ابتعدت .. رحلت .. ولاكن ..
انا .. الهزيمة .. معا ..

رحلت وبين احضانى مشاعر هزيلة ..
وذكريات تقطع مسافات العمر وتعود كلما حاولت الابتعاد
وكان وكنت وكانت واصبحت السراب ..
الازلت تصرين على التجول بين بقية الصفحات ؟؟



بقلم ..
أمير الحرف

ليلة حارة لشفاة تحترق


أسطر والوتين ينزف حروفا تلتهب


والقلب ينبض مشاعر تصبو لانفجار


كل مقطع بسطورى يئن أشتياق



وشفاهى تحترق شوقا لحب .. بلا كلمات


فلنبرات المشاعر بقلبى حس يذبح صبرى مشتاق


أقاسى ضغط العواطف بحنين يصبو اليك


قادرا على النزف بليلتى طالما أجالس عيناك


اننى انتحر كل مساء حقا بعيدا عنك


ولا أقبل بغير الف قبلة أحتراق



ايا حبيبتى اقتلينى ولا تنصتى لدقاتى


اجعلينى والليل نتقاتل .. والهدء هاربا كلما بدئت

قبلينى .. انزعينى ... بل شكلى ملامحى باناملك


ضمينى هناك ...


حيث لا قيود .. ولا نهود .. ولا عطرا يحتوينى


اذيبنى حبيبتى بين مسام همسك الندى وقت حر اللقاء


اصنعى من زفراتى قطرات .. تعطرى بها حين لا يمضى المساء




بلورة انت فوق صدرى تمضى


اداعب دورانها بجنون وابكى كلما انتهيت


اعيدينى حبيبتى حيث تكوينى بمهد اللقاء



لا تنهى ما بدائت ولا تسمعين لنداء غسق النهار


اجعلينى انا الفجر بين عينيك


اجعلينى الليل وقت تهمس اناملك


فأنا صدرا يحترق بلا قبلة عناق


أفرغى من كأس عينيك مذيدا ومذيدا واشعلى صدرى نيران


اطلقى لتلك النبرات مساحات تخترق مسامعى


فأنا لا اريدا هدؤ لا اريد دوما همس


اريد من الحياة ما لا يحصل علية كل الرجال



انى اصنع تاريخا بلا عوالم دون محيط وبحر وسماء


تتشكل جغرافية كوكبى حيث تلك المساحة الضيقة بين نهدااك


والسماء بلا قمر بلا أضواء فيكفينى مقلتاك


والنجوم لا تقوى على المقامرة فى أختراق مدارى ستحرقها حمم اللقاء


ألا نجما وحيد اسمية الزهرة فهو الة الحب لتلك السماء


أن التاريخ صفحات وصفحات هى أنا وعيناك




أنصتى حبيبتى


دون خجل دون هروب بعد تلك الكلمات


فأن عمرى سيحصى بدقائق ذاك اللقاء




أمير الحرف